مافازَ الا النُوَّمُ....!!!!!


مافازَ الا النُوَّمُ

النوم راحة للمثقلينبهموم الحياة اليومية، وراحة للمكبوتين في صحوهم ، شرط أن لا يروا في نومهم امتدادالمأساتهم في يقظتهم، ولعل الهم من عادته أن يلاحق أصحابه أينما كانوا ، وحيثماساروا فقد صار جزءا منهم، أو صاروا هم قطعة منه .
وقد يكون النوم غفلة عنالحقيقة، أو تغافلا عنها، إما للهروب من المسؤولية التي لا يجرؤ أحد أن يتحملهاخوفا، وإما صعوبة، أوتثاقلا ،أو رغبة في السلامة .......
وهذا يذكرني به الشاعرالمتنبي في قوله :
نامت نواطير مصر عن ثعالبها ......
أو ما قاله أحد الشعراء – محمد مهدي الجواهري - ، وهو من ذويالإحساس المرهف الحزين إذ رأى أمته غارقة في ذل المسألة ومستنقع الحياة الآسنة ،تبحث عن لقمة العيش ،فلا تجدها إلا مغموسة بالدم والهوان فقد ألهاها الظلمة منحكامها عن المطالبة بحقوقها ، وهل لها من حقوق؟!!
فقال :
نامي ـ جياع الشعب ـ نامي ..... حرسـتك ألهـة الطعـام
نامي- فـإن لـم تـشـبعي ..... من يقظـة فمن المنـام
نامي عـلى زبـد الـوعـو ........ د يزف في عسل الكلام
نامي فـقـد غـنى إلـه الـ ........حـرب الحـان الســلام
بل إن الرصافي ـ الشاعر العراقي ـ رأى أن الصحو يؤدي إلى المطالبة بالحقوق ، مما يثير القلاقل، ويستعدي المتنفذين ، فلا بد من النوم ففيه االراحة الوافرة!
ياقوم ، لا تتكلموا *** إن الكلام محرم
ناموا ، ولا تستيقظوا *** ما فاز إلا النـوٌم
وإذا اضطروا للحديث فليكن في المباح منه فقط ، كاللغو الذي لا يفهم ، ولا طائل منه ، وحتى في هذا النوع من الحديث عليهم أن يغمغموا ، فلا يفهم ،كي لا يحاسبوا به :
وإذا أفضتم في المبا ... ح من الحديث فجمجموا
أرأيتم الاهتمام بسلامة الأمة، والحفاظ عليها من التفكير الذي يعكر المزاج ويؤدي إلى الارتجاج ؟!
إن التفكير يستدعي التأمل والموازنة، والوصول إلى مطالب تثير حفيظة المتنفذين ، وتؤذي مشاعرهم ، فمتى كان الرزين الذكي يطالب بحقوقه الإنسانية؟ من حرية وعدل ومساواة وكرامة ؟!!!ويستنكر الظلم وأصحابه؟!! هذه بدع ممجوجة:
والعدل لاتتوسموا *** والظلم لا تتجهموا
والشعب المدجن ـ أقصد المسالم ـ ينظر بعيني أسياده ، قما يرونه جميلا فهو الجميل ، وما يرونه قبيحا فهو القبيح، ولا تكون الحقيقة حقيقة إلا إذا أعلنها هؤلاء،
إن قـيـل إن نهاركم *** لـيل فقـولوا مظـلم
أو قـبل إن ثمادـكم *** سيل فقـولوا مفـعم
أما إذا أريد لبلادنا تقطيع الأوصال، وتمزيقها إلى كانتونات هزيلة، مفككة ،لا قيمة لها ولا وزن ، إلى دويلات ممسوخة، سهلٍ نوالها ، يسيرٍ إذلالها، فكيف يريدوننا أن نكون؟!
أو قيـل :إن بلادكم *** يا قوم ، سوف تقسم
فتحمٌدوا ، وتشكٌروا *** وتـرنٌحوا، وترنٌـموا
هكذا يريدوننا ببغاوات ، ممسوحين ، لنا أفواه تفتح لتأكل ،أن وجدت ما تأكله، أفواه تسبح بحمد أناس ممسوخين ، هم بدورهم يسبحون بحمد من سلطهم على أمتهم قهرا وظلما.

ولله در الهرمزا ن ـ على سوئه ـ إذ قال حين رأى الفاروق ـ رضي الله عنه ـ نائما في ظل شجرة ، آمنا مطمئنا : عدلت ، فأمنت ، فنمت فهنيئا لك يا عمر . .فقد كان أمير المؤمنين ينام غبا، ليسهر في مصلحة أمته التي تنام ـ حين تنام آمنة نفوسها ، عزيز جانبها ، منيعة حياضها ،
عمر ينام قليلا ليسهر في الحفاظ على أمته أن يصيبها ضيم أو أذى ...عمر الفاروق شديد على نفسه ، رفيق بأمته ، يخاف الله تعالى فيها ، ويرجو الثواب في خدمتها.
فكيف ينام أولئك ؟ وفيم يسهرون ؟ ومم يخافون ؟ وماذا يرجون؟ ... أسئلة يعرف جوابها كل من كان له قلب، أو ألقى السمع ، وهو " لبيب "

مواضيع ذات صلة