عربي لكن أجنبي


اقتباس:
إبعاد الأجانب Expulsion

هو تكليف الدولة للفرد الأجنبي بالخروج من أراضيها وبمغادرة إقليمها. والإبعاد لا يتناول إلا الأجانب، إذ أن رعايا الدولة لا يجوز إبعادهم. وحق الدولة في إبعاد الأجانب متفق على وجوده طبقاً لأحكام القانون الدولي العام. ولكن هناك خلاف على مداه ونطاقه فمن الفقهاء من يرون أنه حق مطلق للدولة بحيث يكون لها أن تبعد الأجنبي لأي سبب تراه. ومنهم من يرى أن حقها في ذلك مقيد بأن يكون الإبعاد لأسباب عادلة. والرأي الغالب والذي يطبقه القضاء في كثير من البلاد (ومنها فرنسا ومصر) أن حق الدولة في الإبعاد ليس مطلقاً، وأن لها إبعاد الأجانب الذين يهددون سلامتها وأمنها والإضرار بمجتمعها، بشرط مراعاة حدود الواجبات الانسانية. ويترك عادة للأجنبي المبعد حرية اختيار الجهة التي يرغب في أن يبعد إليها.
كلنا نشأنا في دولة قد ولدنا فيها و لم نعرف غيرها وطناً..كانت عش الطفولة و أحلام سن الشباب و طموح الرشد و أماني المستقبل و كانت وحدها مكان اقامتنا و وطننا الوحيد الذي عرفناه..لنكتشف عندما نكبر أننا عشنا على أرض رخوية لا تتحملنا لأننا عرب أجانب..غير مقبول بنا إلا صورياً..

لا أستطيع أن أفهم كيف لعربي مسلم أن يكون اجنبياً في أرض الحرمين
في بلاد من المفترض أنها لا تعرف الحدود ولا تعرف مكاناً للتفرقة بين مسلم و مسلم ترفض أن تحتضن عربي مسلم فقط لأنه عربي لا يحمل جواز سفر أخضر..ألم ننشأ على أن الأخضر يسع الجميع!!
شجعوا المباريات معنا احتفلوا بالعيد معنا كبروا و فرحوا عانوا معنا..لا يحفظون إلا نشيدنا الوطني..رددوا الله أكبر..خطوة بخطوة..نفس بنفس..

أريد أن أعرف كيف اشرح لصديقات العمر أنهن ليسوا مثلي فقط لأنني سعودية
كيف أمسح من اذهانهن أنني صديقة ذاك العمر الشقي بكل ما فيه من أحلام و تصرفات طائشة و طموح و سهر متواصل و مشاركة في الطعام و التنفس أنهن لا يملكن الحق في اكمال مسيرة الدراسة معي رغم تفوقهن..لا يملكن الحق بأن ينشدوا (موطني قد عشت فخر المسلم..)

و السبب أنهن عرب أجانب!!!!!!!!!

مواضيع ذات صلة