ما قصة البلاك بيري


الكويت؟
في البداية كان حب التميز لدى البعض هو دافعهم لاقتناء سوني اريكسون فقط، وبعدها imate ، واتى الـiPhone ، والآن بلاك بيري..
..
قبل سنوات، ساعدت احد الاصدقاء في اختيار كمبيوتر ليشتريه، وبعدها بأسابيع اتصل بي ليخبرني ان الكمبيوتر به مشاكل وتمنى لو مررت عليه لحلها له وعندما حضرت سألته ما الذي يراه مشكلة في الجهاز وكان جوابه “لا اعلم، تتجمد الشاشة بعد فترة قليلة من بدأي اللعب، انا اتركه يعمل واذهب ولا استخدمه الا للعب سوليتير!” ، تركت صديقي وجهازه وكانت نصيحتي فقط، اطفئ الجهاز حين تنتهي كل مرة!، الكمبيوتر لم يصنع للعب السوليتير!.صديقي هذا الذي اشترى كمبيوتر فقط للعب السوليتير واصابني بالصداع من كثر سؤاله حولها (بالمناسبة..اشترى بلاك بيري قبل ايام!)، لا يختلف عن اغلب افراد المجتمع في الكويت، يشترون طيارة حين لا يكونون يحتاجون الا الى دراجة هوائية.
والبلاك بيري الآن اصبح الطيارة التي يشتريها الجميع وهم لا يعرفون تشغيلها واذا شغلوها لا يتحركون بها الا حول المدرج، ومن بين هؤلاء هناك شريحة صغيرة تحتاج البلاك بيري للعمل ومتابعة البريد الالكتروني، ولكن من يريد ان يأخذ عمله معه اينما ذهب!
اعتقد من اي جهاز من بين نوكيا E72 او T-Mobile G1 او حتى HTC magic يتفوق على البلاك بيري من ناحية المواصفات.
على الهامش ::
12 مليون دينار جهزتها وزارة الصحة مبدئيا، لمواجهة استقبال المرضى المرسلين للعلاج في الخارج خلال فترة الصيف الحالية.. وهذا المبلغ موزع على مكاتب لندن وواشنطن والمانيا وفرنسا.. نصيب الاول منها خمسة ملايين تقريبا باعتباره «الأكبر في استقطاب المبتعثين». الوطن
12 مليون ، مع الخمس ملايين اياها.. هل تكفي لتعمير مستشفى او اكثر؟.. بعدين المبلغ مبدأي ، يعني ممكن يوصل للأربعين مليون

مواضيع ذات صلة