اهداف وأرقام واحصائيات البطولات العالميه



ـ نال المصري رأفت عطية شرف تسجيل اول هدف في النهائيات من ركلة جزاء في مرمى
السودان في الدقيقة 21 في 10 فبراير 1957 في الخرطوم.

ـ تحمل غانا ومصر والكاميرون الرقم القياسي من حيث عدد الالقاب (4 مرات) حيث توجت
الاولى بطلة اعوام 63 و65 و78 و82، والثانية اعوام 57 و59 و86 و98، والثالثة اعوام 1984
و1988 و2000 و2002.

ـ نالت كل من نيجيريا والكونغو الديموقراطية اللقب مرتين، الاولى عامي 1968 و1974،
والثانية عامي 198 و1994.

ـ تحمل مصر الرقم القياسي من حيث عدد المشاركات في النهائيات اذ بلغت 19 مرة، تليها
ساحل العاج (15) وغانا والكونغو الديموقراطية (14) والكاميرون والجزائر ونيجيريا (13).

ـ تحمل مصر الرقم القياسي في عدد المباريات التي لعبتها في النهائيات وعددها 72، كما
تحمل الرقم القياسي في عدد المباريات التي حققت فيها الفوز وهو 36 مباراة، والرقم
القياسي في عدد الاهداف المسجلة برصيد 112 هدفا.

ـ لم تهدر ثمانية منتخبات فرصة استضافتها لنهائيات كأس الامم الافريقية وأحرزت اللقب،
ويتعلق الامر بمصر (1959 و1986) واثيوبيا (1962) وغانا (1963 و1978) والسودان (1970)
ونيجيريا (1980) والجزائر (1990) وجنوب افريقيا (1996) واخيرا تونس (2204) .

ـ سجل المصري ايمن منصور اسرع هدف في النهائيات وذلك بعد مرور 23 ثانية عن مباراة
منتخب بلاده ضد الغابون في تونس عام 1994، يليه النيجيري تيجاني بابانجيدا بعد مرور4
ثانية عن مباراة منتخب بلاده ضد جنوب افريقيا عام200 في نصف النهائي، ثم المغربي
مصطفى فتوي «الشريف» الذي سجل هدفا في مرمى السودان بعد مرور5 ثانية عام
1976، فالزائيري تويبا بعد مرور 56 ثانية في مرمى الكاميرون عام 1992.

- فاز موامبا ندياي من زائير بلقب هداف البطولة التي أقيمت في مصر عام 1974 محرزا أكبر
عدد من الأهداف سجله هداف للبطولة في دورة واحدة وهو 9 أهداف .
أكثر اللاعبين إشتراكا في البطولات الأفريقية : حارس المرمي الأيفواري آلان جواميني
شارك في 8 بطولات متتالية لعب خلالها 24 مباراة بدأت في مصر عام 1986 ( أشترك
إحتياطيا ) ثم بدأت مشاركته في المباريات بداية من البطولة التي أقيمت في المغرب عام
1988 وحتي البطولة التي أقيمت في غانا ونيجيريا عام 2000

- أكثر الحكام إدارة للمباريات هو الحكم الأريتري تسفاي الذي أشترك في تحكيم 14 مباراة
من 7 بطولات مختلفة منهم مباراتان نهائيتان ، ويتساوي معه في عدد المباريات الحكم ليم
كي شونج من موريشيوس ولكن في خمسة بطولات فقط أدار خلالها مباراة نهائية واحدة .

- مرة واحدة فقط أقيمت البطولة علي ملاعب من الأرضية الترتان وهي التي أقيمت في
ليبيا عام 1982 ، حيث كانت ملاعب طرابلس وبنغازى جميعها مغطاة به.

ـ انتهت 3 مباريات نهائية في تاريخ النهائيات بالتعادل السلبي وحسمتا بركلات الترجيح،
الاولى عام 1986 في القاهرة بين مصر والكاميرون (5-4)، والثانية عام 1992 في دكار بين
ساحل العاج وغانا (11-10)، والثالثة عام 2002 بين الكاميرون والسنغال (3-2).

يحمل العاجي لوران بوكو الرقم القياسي من حيث عدد الاهداف في النهائيات اذ بلغ
مجموع ما سجله 14 هدفا عامي 68 و70 (6 اهداف في الاولى و8 في الثانية)، يليه
النيجيري رشيدي يكيني وله 13 هدفا اعوام 88 و90 و92 و94، ثم المصري حسن الشاذلي
برصيد 12 هدفا اعوام 63 و70 و74.

5 منتخبات احرزت اللقب بركلات الترجيح
ـ احرزت خمسة منتخبات اللقب بفضل ركلات الترجيح، والامر يتعلق بغانا على حساب ليبيا
7-6 (الوقتان الاصلي والاضافي 1-1) عام 1982، ومصر على حساب الكاميرون 5-4
(صفر-صفر) عام 1986، وساحل العاج على حساب غانا 11-10 (صفر-صفر) عام 1992،
والكاميرون على حساب نيجيريا 4-3 )2-2) عام 2000، ثم على حساب السنغال 3-2
(صفر-صفر) عام 2002.

ـ احرز 13 منتخبا كأس امم افريقيا بقيادة مدربين اجانب، مع سيطرة للفنيين المنتمين الى
المدرسة الشرقية سابقا (يوغوسلافيا وفرنسا 3 القاب، والمجر لقبان، ولكل من رومانيا
وتشيكوسلوفاكيا والمانيا لقب واحد) .
يعتبر الغاني جيامفي المدرب الاكثر تتويجا بكأس امم افريقيا حيث قاد منتخب بلاده الى
الظفر بها ثلاث مرات اعوام 1963 و1965 و1982.

ـ شارك 34 منتخبا في النهائيات مرة واحدة على الاقل منذ عام 1957.
ـ يعتبر المنتخب المصري الوحيد الذي يشارك في النهائيات للمرة الثانية عشر على التوالي
منذ عام 1984.

ـ 3 منتخبات فقط نجحت في الاحتفاظ باللقب هي مصر (1957 و1959) وغانا (1963 و1965)
والكاميرون (2000 و2002) .

ـ خاضت غانا اربع مباريات نهائية متتالية من 1963 الى 1970، فاحرزت اللقب في الاوليين
وخسرت الاخيرتين، علما بانها تحمل الرقم القياسي في عدد المباريات النهائية برصيد 7
مباريات .

ـ خاضت الكاميرون ومصر ثلاث مباريات نهائية متتالية الاولى اعوام 1957 و1959 و1962،
والثانية اعوام 1984 و1986 و1988.

ـ التقى المنتخبان الكاميروني والنيجيري ثلاث مرات في النهائي، وفي كل مرة كان الفوز
من نصيب الكاميرون: 3-1 عام 1984 في ابيدجان، و1-صفر عام 1988 في الدار البيضاء،
و4-3 بركلات الترجيح (2-2) عام 2000 في نيجيريا .

ـ بات الجابوني شيفا ستار نزيجو اصغر لاعب يشارك في النهائيات حيث كان عمره 16 عاما
وثلاثة أشهر، وكان ذلك في الدورة الثانية والعشرين في نيجيريا وغانا، يليه السيراليوني
محمد كالون عام 1996 في جنوب افريقيا عندما كان عمره 16 عاما و8 أشهر و22 يوما، ثم
النيجيري دانيال اموكاتشي عام 1990 في الجزائر وعمره آنذاك 17 عاما وشهرا واحدا وثلاثة
ايام، والغاني عبيدي بيليه عام 1982 في ليبيا وكان عمره وقتها 17 عاما و10 أشهر وستة
ايام.
7 لاعبين خاضوا 3 مباريات نهائية متتالية هم المصري رفعت الفناجيلي اعوام 1957 و1959
و1963 وقاد بلاده الى احراز اللقب في الاوليين والغانيان اوداميتي (1963 و1965 و1968)
وجونز اتوكواييفو (1965 و1968 و1970) والكاميرونيون كونديه ومبيدا وروجيه ميلا (1984
و1986 و1988) والنيجيري رشيدي يكيني (1988 و1990 و1994)، علما بان الاخير كان ضمن
مقاعد الاحتياط عندما خاض منتخب بلاده نهائي عام 1984.

ـ أطول مباراة في النهائيات كانت بين الزائير وزامبيا عام 1974 في مصر حيث استغرقت
210 دقائق. انتهى الوقتان الاصلي والاضافي بين المنتخبين بالتعادل واعيدت المباراة بعد
يومين وانتهت لمصلحة زائير 2-صفر.

ـ أكبر عدد من الجمهور في مباراة نهائية بلغ 100 الف عام 1986 في مصر بين منتخب البلد
المضيف والكاميرون وانتهت لمصلحة الفراعنة.
ـ المصري محمود الجوهري هو الوحيد الذي أحرز اللقب القاري كلاعب ومدرب مع منتخب
بلاده.

بمشاركة واحدة يصل إلى النهائي
- بلغ المنتخب الليبي المباراة النهائية في النهائيات الأفريقية التي
نظمها عام 1982 ف وفقد اللقب بفارق ركلات الترجيح أمام المنتخب الغاني "5 - 4 " وهذه
هي المرة الأولى والأخيرة التي يتأهل فيها المنتخب الليبي للنهائيات .

الثانية لطيور مالى ..
- فشل المنتخب المالي في البطولة 23 التي نظمها على أرضه وبين جمهوره في احتلال
مركز متقدم غير المركز الرابع عندما خسر أمام المنتخب النيجري الذي قابله بتشكيلة
معظمها من البدلاء,كان المنتخب المالي قد احتل المركز الرابع في البطولة 19 عام 1994
ف بتونس عندما خسر أمام ساحل العاج وأفضل إنجاز لمالي هو احتلالها للمركز الثاني في
البطولة الثامنة عام 1972 ف التي نظمتها الكاميرون وتحصلت على الميدالية الفضية بعد
الخسارة أمام منتخب الكونغو وهذا يعتبر أفضل إنجاز للمنتخب المالي .

- على مدار 47 عامًا، تم عقد 24 مسابقة، استضافتها 15 دولة أفريقية مختلفة، حيث
حظيت كلٌ من مصر وإثيوبيا وغانا وتونس بهذا الشرف 4 مرات، فيما تمت استضافة الكأس
مرتين فى كلٍ من السودان ونيجيريا، ومرة واحدة فى كلٍ من الكاميرون، ليبيا، ساحل
العاج، المغرب، الجزائر، السنغال، بوركينا فاسو، جنوب أفريقيا. من جانبٍ آخر، حدث مرةً
واحدة أن اشتركت كلٌ من غانا ونيجيريا فى الاستضافة، وذلك عام 2000.
فى 417 مباراة تم إجراؤها تمّ إحراز إجمالى 1045 هدفًا بمتوسط هدفين ونصف فى
المباراة الواحدة. أما الرقم القياسى فكان فى بوركينا فاسو عام 1998، حيث تم إحراز 93
هدفًا. أعلى متوسط للأهداف على الإطلاق كان فى إثيوبيا عام 1962، حيث بلغ المعدل 4.5
أهداف فى المباراة، بينما كان أدنى متوسط فى المغرب عام 1988 بمعدل 1.44.

- أكبر نتيجة : فوز مصر علي نيجيريا 6 – 3 عام 1963 في غانا .
- أكبر فوز : كوت ديفوار علي اثيوبيا 6 – 1 عام 1970 في السودان .
ثلاث كئوس للبطولة :
من عام 1957 وحتي 1978 كأس بأسم عبد العزيز عبد الله سالم .
من عام 1980 وحتي 2000 كأس الوحدة الأفريقية .
من عام 2002 كأس الأتحاد الأفريقي .

عدد الفرق المشاركة :
• 1957 – 1959 : 3 فرق
• 1962 : 4 فرق
• 1963- 1965 : 6 فرق
• 1998 حتي 1990 : 8 فرق
• 1992 – 1994 : 12 فريق
• 1996 حتي الآن : 16 فريق
معلومات من بطولة مصر 2006:
تبدأ مباريات البطولة يوم الجمعة 20/1/2006 وتنتهي يوم الجمعة الموافق 10/2/2006

عدد مباريات البطولة ( 32 ) مباراة .
تقام مباريات البطولة في أربع محافظات هي(القاهرة/ الإسكندرية/بور سعيد/ الإسماعيلية )

تقام مباريات البطولة علي (6) إستادات هي ( إستاد القاهرة / إستاد الكلية الحربية / إستاد حرس الحدود / إستاد الاسكندرية / إستاد بورسعيد / إستاد الإسماعيلية ) .

يستضيف إستاد القاهرة (9) مباريات أيام 20/21/24/28/29 يناير 3/7/10 فبراير
إستاد الكلية الحربية (8) مباريات أيام 21 / 25 / 28 / 29 يناير- 4 / 9 فبراير
إستاد حرس الحدود (7) مباريات أيام 22 / 26 / 30 يناير- 3 / 7 فبراير .
إستاد بورسعيد (6) مباريات أيام 23 / 27 / 31 يناير - 4 فبراير .
إستاد الأسكندرية (1) مباراة يوم 30 يناير .
إستاد الإسماعيلية (1) مباراة يوم 31 يناير .
الإجمالي ( 32 ) مباراة

غروب الشمس يوم 20/1/2006 الساعة 5.22 مساءا
غروب الشمس يوم 10/2/2006 الساعة 5.40 مساءا
درجات الحرارة المتوقعة أثناء البطولة صباحا 18-22 درجة مئويه
مساءا 11-15 درجة مئوية.



ميدو
ابو تريكه
احمد حسن
drogba
فوز كبير للفراعنة على أفيال كوت ديفوار

فى مباراة رائعة فاز منتخب مصر على منتخب كوت ديفوار بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد فى آخر مبارياتهما فى الدور الأول لبطولة كأس الأمم الإفريقية.

دخل الفريقان أجواء المباراة سريعاً، واعتمد حسن شحاتة من البداية فى بناء هجماته على الجانبين الأيمن عن طريق محمد بركات والأيسر عن طريق محمد عبد الوهاب.

أدى الاعتماد على الجانبين إلى زيادة عدد الهجمات على المرمى الإيفوارى.

وسرعان ما شهدت الدقيقة السادسة فرصة خطيرة للمنتخب المصرى عندما تعرض عبد الوهاب للعرقلة خارج منطقة الجزاء من الجهة اليسرى واحتسب الحكم ضربة حرة سببت ارتباكاً داخل منطقة جزاء المنتخب الإيفوارى وعلى الرغم من وجود السقا ومتعب وأبو تريكة داخل المنطقة إلا أنهم لم يتمكنوا من استغلال هذه الفرصة التى تمكن مدافعوا كوت ديوفار من تشتيتها ليعود أحمد حسن ويسددها ضعيفة فى يد الحارس.

وفى الدقيقة التاسعة أحرز عماد متعب هدف مصر الأول من متابعة لكرة عرضية قابلها عبد الظاهر السقا برأسه ليتابعها متعب فى أقصى الزاوية اليسرى للمرمى الإيفوارى محرزاً هدف مصر الأول.

واصل المنتخب المصرى هجومه فى ظل المستوى المثير للتساؤل الذى ظهر عليه المنتخب الإيفوارى، وفى الدقيقة 11 من الشوط الأول سدد أبو تريكة كرة قوية من خارج منطقة الجزاء أمسكها الحارس الإيفوارى بصعوبة لتشتعل المدرجات بالجمهور المصرى الذى وصل إلى 100 ألف مشجع.

وعاد المنتخب المصرى فى الدقيقة15 يشن هجوماً من الجهة اليسرى قاده ميدو وأرسل كرة عرضية رائعة لأبو تريكة المواجه للمرمى لكن حارس كوت ديفوار خرج من مرماه وشتت الكرة.

ظهر فى أول نصف ساعة من المباراة التفوق الفنى للمنتخب المصرى خاصة أن هنرى مشيل مدرب كوت ديفوار لعب بتشكيلة غريبة غير متجانسة تلاعب بها اللاعبون المصريون.

وفى الدقيقة 23 طلب أحمد حسام "ميدو" التغيير من الجهاز الفنى لشعوره بإصابة فى قدمه وبالفعل تم استبداله بالعميد حسام حسن فى أول ظهور له بالبطولة.

بدأ منتخب كوت ديفوار يبادر المنتخب المصرى الهجوم وفى الدقيقة 29 تمكن أرونا من ضرب الدفاع المصرى بالكامل عندما لعب الكرة من فوق إبراهيم سعيد لكنه سددها ضعيفة فى يد الحضرى.

شهدت الدقائق التالية ظهور منتخب كوت ديفوار فى منطقة الجزاء المصرية وكاد الحضرى يتسبب فى هدف بدون داع عندما صمم على لمس الكرة التى كانت فلا طريقها لخارج الملعب فقام بتوصيلها لمهاجم كوت ديفوار مما سبب خطورة على المرمى المصرى بدون داع.

وفى الدقيقة 34 حصل محمد شوقى على أول إنذار فى المباراة للخشونة.

ثم حصل أحمد حسن على الإتذار الثانى للخشونة، واستمر منتخب كوت ديفوار يهاجم عن طريق الخطير أرونا الذى سدد معظم هجمات المنتخب الإيفوارى.

وفى الدقيقة 43 ومن هجمة مرتدة لمنتخب كوت ديفوار أحرز أرونا هدف التعادل عندما استلم كرة وسط حراسة المدافعين المصريين استلم أرونا الكرة وعدل وضعه وسدد الكرة من خارج منطقة الجزاء لتسكن المرمى المصرى من فوق الحضرى المتقدم خارج مرماه.

أنهى منتخب كوت ديفوار الشوط الأول فارضاً سيطرته على مجريات الأمور بعدما هبط إيقاع خط الوسط المصرى وخاصة محمد أبو تريكة.

بدأ الشوط الثانى بنفش التشكيلة التى خاضت الشوط الأول دون أى تعديل وحاول المنتخب المصرى شن هجمات سريعة لعدم إضاعة الوقت لكن الدفاع الإيفوارى تمكن من إغلاق منطقة الجزاء جيداً، وفى كرة عالية اشترك فيها حسام حسن مع حارس مرمى كوت ديفوار سقط الحارس على الأرض لمدة دقيقتين فعلى الرغم من عدمم احتكاك حسام حسن به بشدة إلا أنه يبدو أنه سقط سقطة قوية على الأرض.

تألق فى الشوط الثانى إيمانويل إبوا ظهير منتخب كوت ديفوار الذى منع وصول كرات مصرية عديدة للمرمى الإيفوارى.

انحسر اللعب فى وسط الملعب ولم ينجح المنتخب المصرى من بناء هجمات من على الأجناب فلجأ اللاعبون إلى إرسال كرات طولية عالية لضرب خط الوسط العنيد الذى أغلق الملعب لكن الدفاع الإيفوارى كان دائماً الأقرب للكرة.

وفى الدقيقة 58 حصل السقا على إنذار للخشونة وعرقلة لاعب إيفوارى من الخلف.

وبالفعل لم يتمكن حارس المرمى الإيفوارى –الذى سقط فى بداية الشوط مع حسام حسن- استكمال المباراة وتم تغييره فى الدقيقة 59 ولعب بدلاً منه الحارس البديل بارى بوبكر.

وفى هجمة للمنتخب المصرى تبادل فيها أبو تريكه الكرة بمهارة عالية مع العميد حسام حسن الذى ردها بمهارة عالية ليسددها أبو تريكة فى الزاوية اليمنى لم يستطيع الحارس البديل بارى التعامل معها ليتقدم المنتخب المصرى بهدف فى الدقيقة 60.

احتسب حكم اللقاء إنذار لمحمد أبو تريكه لخروجه من الملعب للاحتفال بالهدف.

وفى الدقيقة 62 أجرى حسن شحاتة التغيير الثانى بخروج محمد عبد الوهاب ونزول طارق السيد.

وفى الدقيقة 66 شن المنتخب المصرى هجمة عن طريق حسام حسن الذى لحق بالكرة قبل خروجها من الملعب واستلمها البديل طارق السيد وراوغ مدافع كوت ديفوار ورفع كرة عالية لعبه أحمد حسن عالية خارج الملعب.

وفى الدقيقة 60 من المباراة ومن هجمة سريعة للمنتخب المصرى بدأها أحمد حسن وبركات الذى أرسل كرة عالية سددها متعب عالية من فوق الحارس لكنها اصطدمت بالعارضة وارتدت لتجد حسام حسن المتابع يضعها فى الزاوية اليمنى ليكملها عماد متعب فى المرمى محرزاً الهدف الثالث للمنتخب المصرى.

اشتعل الملعب بعد الهدف الثالث واشتعلت المدرجات من الجماهير السعيدة بالنتيجة الكبيرة على المنتخب الإيفوارى القوى.

هدأ الإيقاع قليلاً قبل أن يشن المنتخب الإيفوارى هجوما بكامل خطوطه على المرمى المصرى وسبب أرونا خطورى على مرمى عصام الحضرى خاصة فى ظل المستوى غير المطمئن لخط الدفاع الذى أخطأ أكثر من مرة وكادت أخطاؤه تكلف مصر الكثير.

وفى الدقيقة 76 أجرى حسن شحاتة تغييره الثالث والأخير بخروج محمد أبو تريكة ونزول حسن مصطفى.

تبادل الفريقان الكرة وسط الملعب طوال الفترة المتبقية من المباراة باستثناء بعض الهجمات القليلة على المرميين التى لم تسفر عن المزيد من الأهداف لينتهى اللقاء بفوز منتخب مصر بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد لمنتخب كوت ديفوار.

بهذه النتيجة يتأهل منتخبا مصر وكوت ديفوار للدور الثمانية للبطولة ويغادر منخبا المغرب وليبيا البطولة من دورها الأول.
هدف مصر الأول فى مرمى كوت ديفوار
هدف كوت دايفوار
هدف مصر الثانى
الهدف الثالث

مواضيع ذات صلة