الأرجنتين تطيح بمصر


ميديين (كولومبيا) (إفي): تأهل منتخب الأرجنتين للشباب اليوم بصعوبة إلى دور الثمانية بعد الفوز على نظيره المصري 2-1 ، في إطار دور الـ16 من بطولة كأس العالم للشباب تحت 20 عاما المقامة في كولومبيا.

وشهدت المباراة احتساب 3 ضربات في المباراة، اثنان منهما للأرجنتين وأخرى للفراعنة.

بدأت المباراة بضغط أرجنتيني، ووصلت الكرة سريعا إلى مرمى أحمد الشناوي من تسديدة قوية تعامل معها بثبات.

ورد عمر جابر (ق3) بتسديدة قوية للغاية، ولكنها وصلت في وسط مرمى الأرجنتين ليتصدى لها الحارس إستيبان أندرادا.

وسريعا ما جارى المنتخب المصري الأرجنتين في الملعب، وسدد محمد حمدي كرة أخرى قوية (ق8)، إلا أن أندرادا كان لها بالمرصاد.

وفي الدقيقة 21 أضاع عمر جابر فرصة خطيرة، كادت تهدي مصر الهدف الأول في المباراة عندما تلقى بينية اخترقت الدفاع الأرجنتيني ليجد نفسه في مواجهة المرمى، ليتقاعس في تسديدها، ويخرجها الدفاع.

وأنقذ القائم (ق25) هدف مؤكد من منتخب الأرجنتين عندما اصطدمت به كرة رأسية قوية من ضربة ركنية، وقف الشناوي ليشاهدها، ويخرجها الدفاع المصري.

وسدد محمد النني (ق33)كرة قوية، بعدما مهدها له محمد إبراهيم، ولكن أندرادا تصدى لها بثبات.

وفي الدقيقة 40 احتسب الحكم السويدي ضربة جزاء مشكوك في صحتها، بداعي دفع محمد صلاح لمهاجم أرجنتيني، سددها ايريك لاميلا أرضية حاول الشناوي تصدى لها ولكنها اصطدمت بيده وتهادت في المرمى (ق42).

ويحاول لاعبو مصر استعادة المباراة إلى نقطة البداية، دون جدوى ليطلق الحكم صافرته معلنا نهاية الشوط الأول بتقدم أرجنتيني بهدف نظيف.

وسيطر شباب مصر على بداية الشوط الثاني، وظهرت الخطورة في أكثر من هجمة على المرمى الأرجنتيني.

وكاد شباب مصر (ق61) يدركون التعادل عندما نفذ محمد إبراهيم تمريرة رائعة، أخرجها الدفاع.

وتقدم لاميلا للأرجنتين مرة أخرى من ضربة جزاء (ق64) تسبب فيها عمر جابر، وسددها قوية لتعلن عن تقدم راقصي التانجو من جديد.

وأشار الحكم السويدي بركلة جزاء (ق69)، بعد تدخل عنيف من الدفاع الأرجنتيني على اللاعب البديل صالح جمعة، سددها محمد صلاح رائعة داخل المرمى، معلنا عن تقليص الفارق، وإعادة الأمل للفراعنة بالعودة للمباراة.

وسدد محمد حمدي (ق78) كرة قوية للغاية كادت أن تدخل المرمى، لولا تدخل الحارس أندرادا.

وسيطر المنتخب المصرى على الدقائق الأخيرة من المباراة، بغية إحراز هدف التعادل في المباراة، التي اتسمت بالندية والقوة من الجانب المصري، الذي ظهر في مستوى يضاهي، بل ويتعدى مستوى شباب الأرجنتين.

وتوالت الهجمات من الجانبين، وكاد المنتخب المصري يتعادل عن طريق عمر جابر (ق87) لولا تدخل الحارس الأرجنتيني.

وأستمر الضغط المصري بحثا عن هدف التعادل وكاد أحمد حجازي في تحقيق المفاجأة وتلقى كرة طولية برأسه في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، ليتألق الدفاع ويخرجها إلى ركنية.

ويطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بنهاية المباراة وفوز الأرجنتين بصعوبة، لتصعد لدور الثمانية لمواجهة البرتغال التي فازت على جواتيمالا بهدف نظيف.

مواضيع ذات صلة