الفرق بين القلق و الأرق


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


نزولاً عند رغبة بعض الأصدقاء لطرح موضوع عن القلق و الأرق لا بد من توضيح بعض النقاط المهمة كون التشخيص يعتبر نصف العلاج , و من هذه النقاط لا بد من توضيح الفرق بين القلق و الأرق


القلق كما عرفه الدكتور حامد زهران في كتابه " الصحة النفسية " هو{ حالة توتر شامل و مستمر نتيجة توقع تهديد خطر فعلي او رمزي قد يحدث و يصحبها خوف غامض و أعراض نفسية جسمية } , و هناك نوعان من القلق , فهناك القلق المرضي و القلق الصحي او العادي و الطبيعي


سأتكلم هنا عن القلق الطبيعي حيث يكون مصدره خارجياً و موجود فعلاً و يطلق عليه إسم القلق الواقعي , و كثير من المسميات التي ذكرتها أعلاه . يحدث هذا في مواقف التوقع او الخوف من فقدان شيء مثل القلق المتعلق بالنجاح في عمل جديد او إمتحان او بالصحة او الإقدام على الزواج او انتظار نبأ هام او الإنتقال من القديم إلى الجديد و من المعلوم إلى المجهول او من المألوف إلى الغريب او الإنتقال إلى بيئة جديدة او وجود خطر قومي او عالمي او من حدوث تغيرات إقتصادية او إجتماعية . و قد يكون القلق عرض لمرض نفسي آخر او يكون مرضاً نفسياً قائماً بذاته



أما الأرق { هو حالة عدم إكتفاء كمي او كيفي من النوم تستمر لفترة لا بأس بها من الوقت , و لا يجب أن يعطي معدل الإختلاف الفعلي في النوم الإعتبار أول عما يعتبر بشكل عام الكمية الطبيعية من النوم عند تشخيص حالة الأرق ذلك بعض الأفراد ممن يسمون بقليلي النوم }


يشعر الأشخاص المصابين بالأرق حين يأتي وقت النوم بالتوتر و الإكتئاب و كأن أفكارهم تتسابق , و كثيراً ما يجترون أفكارهم أي يحاولون إسترجاعها حول الحصول على كمية كافية من النوم و حول المشاكل خاصة و وضعهم الصحي و حتى الموت و كثيراً ما يحاولون التعامل مع توترهم بواسطة تعاطي الأدوية او الكحول ، و في الصباح كثيراً ما يشكون من الإحساس بالتعب الجسمي و العقلي , أما في اثناء النوم فهم يشعرون عادة بالإكتئاب و الإنزعاج و التوتر و الإنشغال بأنفسهم


هذا هو الفرق بين القلق و الأرق و حاولت كثيراً أن ابتعد عن المصطلحات النفسية المعقدة حتى يستطيع غير المتخصص فهم ذلك كما أن لكل منهما علاج و لكن يحتاج إلى تشخيص الحالة بشكل دقيق لأن كل حالة تختلف عن الأخرى و كذلك علاجها


و أخيراً أتمنى أن أكون وصلت إلى ما أراده الأصدقاء و بانتظار ردودكم الجميلة

مع تحيات دكتور نفساني

مواضيع ذات صلة