كثرت أسماؤه وبخس ثمنه


السلام عليكم

صاد أعرابي سنُّورا... لم يسبق له أن رآه من قبل.
فقابله رجل مازحا: ما هذا السنور ؟ ولقيه آخر..فقال له: ما هذا القط ؟ ولقيه ثالث وسأل: ما هذا الهر ؟
و الرابع: ما هذا الحبدع؟ ثم الخامس: ما هذا الزنم ؟
فقال الأعرابي في نفسه: هذا الشيء له شأن وأي شأن سأحمله إلى السوق فقد إفوز بالثمن الباهظ.
فلما أتى السوق. سألوه: بكم هذا ..؟
قال بمائتي درهم.!!!
ــ كم؟ مائتا درهم ؟ إنه لا يساوي أكثر من ربع درهم إن كان من يريد شراءه.
فرماه الأعرابي على الأرض وقال: ما أكثر أسماءك وما أزهد ثمنك

وعبد العزيز:1 (51):

مواضيع ذات صلة