النساء العربيات ، عفة أم ورجاحة عقل


النساء العربيات ، عفة أم ورجاحة عقل






درجنا فيما نقدِّمه فى هذه السلسلة التى أسميناها بـ((عبقرية الإنسان والمكان)) أن نجتهد فى كلِّ حلقة لنقدِّم أنموذجاً مشرقاً من نماذج عبقريتنا العربية مما نجده من مآثر أسلافنا العرب عبر تاريخهم الممتد، وقد يبدو للبعض ونحن نختار هذه النماذج لأشخاص أو لأماكن كشواهدٍ للعبقرية بمقاييس زماننا هذاضربٌ من المبالغة أو تلاعبٌ بالألفاظ، إذ أنَّ العبقرية فى مفهوم الكثيرين فى هذا العصر تتعلَّق بضروب العلم والمعرفة الخارقة، ويسمى الذى يبرع فيها بـ((العبقري))، لكننا نظنُّ بأنَّ هذه الدلالة يمكن أن تنطبق على كلِّ فردٍ أو عملٍ غيرُ مألوفٍ وليس فى إستطاعة البشر أن يُقدِّموا مثله فى مقابلة ما يعترض حياتهم من مواقف ومشكلات، فيتمكن المرء من احتوائها وتطويعها لما يخدم مصلحته فيجلب له خيراً أو يدفع عنه شرَّاً.
وهذه اللفظة، أى عبقرية أو عبقري، فى معناها اللغوي تُنسب أول ما تنسب إلى موضعٍ فى الجزيرة العربية يسمونه ((عبقر))، كان العرب يعتقدون أنَّه موضع للجنِّ ومسكنهم وينسبون إليه كلَّ عجيبٍ وعملٍ خارق وجيِّد، وإليه نسبت هذه اللفظة((عبقري))، وهي صفةٌ لكلِّ ما يُولِغُ فى وصفه وما يفوقه شيء، وتقابلها فى الإنجليزية كلمة .((Genius))
ومن هنا رأينا أنَّ أقلَّ ما يمكن أن نصف به هذه الشواهد التى نعرضها بـ((العبقرية))، هي وأصحابها. وفى الأيام الماضيات احتفل الناس فى شتى أنحاء العالم بعيد الأم، مع يقيننا أن الأمَّ لا يوفيها حقها يومٌ واحد،وإنما أيام العام جميعها أيام عيدٍ للأم، رأينا أن نتعرُّف على امرأة عربية عبقرية، إستحقت أن يشيع اسمها بين القبائل وأن يتردد ذكرها فى سفر التاريخ، وبالفعل سمَّاها حاتمٌ الطَّائي بـ((الجنية))،أو ((الحنية))، فى بعض أبياته التى قالها فى مدحها وأبنائها، إنَّها فاطمة بنت الخُرْشُب، من بنى أنمار بن بغيض، وكانت امرأةٌ لها ضِيافةُ سؤدد.
يُروى أن حرباً بن أميَّة لقيها فى بعض المواسم فقال لها: يا فاطمة أيُّ بنيك أفضل؟ قالت: الربيع، لا بل عُمارةُ، لا بل أنس، ثَكِلْتُهم إن كنت أدرى أيُّهم أفضل.وهكذا هي الأم، فأبنائها جميعهم فى مكانة واحدة عندها، وهم أفضل الأبناء. ومن أروع ما ذكر عن فاطمة أنه نزل بها رجلٌ من العرب فأطعمته وسَقته وفَرَشته،أى بسطت له بساطاً فى ضيافته، فلمَّا كان فى بعض الليل لم يفجأها، أو لم تشعر به، إلاَّ وقد أخذ برجلها، فركضته برجلها، أى دفعته به، قائلةً له: ويحك!مالَكَ! فردَّ عليها قائلاً: مالي والله، إنكِ أَطعمتِ وسقيتِ وفرشتِ فأردتُ أن أنال منك.
فقالت له: قم فإنك أحمقٌ. فقام، ثمَّ قال فى نفسه: لا بدَّ من أن تمتنع أولاً.
فقام ثمَّ دنا فأخذ برجلها. فقالت: مالك!. فردَّ عليها قائلاً فى تحدٍّ: هو ذاك. فما كان من فاطمة إلاَّ أن نادت جواريها قائلةً لهن: خذنه. فأخذنه فشددنه كِتَافاً، حتَّى أصبح، فلما أصبحت –وكان بنوها الأربعة مطنِّبين حولها، وكانت إذا دعت رجلاً منهم أقبل وبيده السَّيف – فبعثت إلى عمارة، وكان أكبرهم، فقالت له: ما تقول فى رجل ضاف أُمَّكَ الليلة فأطعمته، وسقته وفرشته، ثمَّ راودها عن نفسها؟. فوثب عمارة مغضباً إلى الرجل، قائلاً: أقتله. فقالت له: انصرف، فلم يراجعها فى الكلام حتى انصرف، أى لم يأخذ معها فى الحديث، ثمَّ إنها بعثت إلى قيس وقالت له مثل مقالَتها لعمارة، فقال مثل مقالته.
فقالت له انصرف، ثمَّ بعثت إلى أنس، فقالت له مثل مقالتها لأخويه، فردَّ مثل مقالِهما، فلم يُعجبها رأي أيِّ أحدٍ من الثلاثة، حتَّى بعثت إلى الربيع، وكان أصغرهم، فقالت له مقالتها لإخوته.
فقال لأمه: والله إنَّك لتعلمين ما الرأى فيه. فقالت له: وما الرأى فيه؟.
قال الرأيُ والله أن يُكْسى ويُكرَّم ويحمل، فوالله لو أصبح قتيلاً لقالت العرب: فَجَرَ بأمِّهم فقتلوه، والله مالنا أختٌ ولا ابنة عمٍّ قريبة، أي نتهمه بهما. فقالت: فَدَيتك! أنت والله الكاملُ، قم إليه فاكسُهُ واحمِلهُ وخلِّ سبيله، ففعل، ثمَّ خرج به حتى أبرزه من الحي قائلاً له: اذهب ياملأمان، أى يا لئيم، فأخبر العرب ما رأيت من فاطمة بنت الخُرْشُب.
هذه هي الأم العربية التى تدثرت بذلك العفاف وأنجبت تلك الحكمة وذلك الرأي، إذاً فلا عجب أن يتغنَّى بها شوقى قائلاً:
الأم مدرســـــــــةٌ إذا أعددتهـــــــا *** أعــــددت شعــــــباً طــــيِّب الأعــــــــراق
وبالفعل أصبح العرب جميعهم على علم بالحادثة وأصبحت فاطمة موضع افتخارٍ لديهم، ومضرب مثلٍ، فأضحت عندهم مثلاً للعفة ومدرسةً إستطاعت أن تربي أبنائها على هذه الخصال من الحكمة والشجاعة والكرم. فنجد حاتمٌ الطائي يمدحها، فى سياق مدحه لأبنائها قائلاً:
لَعَمــــــــــرُكَ ما أضـــــــاعَ بنــــو زيـــادٍ *** ذِمــــــــــــارَ أبِيهِمُ فِيمَــــــــــنْ يُضــــــــيعُ
بنــــــــــو جنِّيَّةٍ وَلَـــــــــــــدَتْ سُــــــيُوفاً *** صَــــــــــوَارِمَ، كلُّها ذَكَــــــــــرٌ صـــــــنيعُ
وجارَتُهُــــــــم حَصــــــــــانٌ مــــــا تُزَنَّى *** وطاعِمَــــــــــــةُ الشِّتاءِ فمـــــا تَجُـــــــــوعُ
أولا تستحق منَّا بنت الخُرْشُب أن تكون أحد شواهد العبقرية العربية، وأن نحتفل بها نموذجاً للأمِّ العربيةً المثالية فى عيد الأم؟؟؟.
لـ حفظ الموضوع والإستفاده منه إستخدمى هذا الرابط :
النساء العربيات ، عفة أم ورجاحة عقل
http://forum.sedty.com/t894834.html

مواضيع ذات صلة

  • بحر النساء

    49 الحياة وردة أشـواكها الــنساء تعلم عنهن شيئا وتغيب عنك أشياء إن عشقت إحداهن فإياك والوفاء وإن جرحنك فليس لك شــفاء حبـهن شر داء وهن الــبلاء يجعلن قلبـك

    اقرأ الموضوع
  • كيد النساء عظيم

    596 كيد النساء عظيم هذي قصة حقيقيه حصلت لوحدة تـقـــــــول : بدأت الإجازة وقررنا أقضيها أنا وزوجي وأبنائي في سوريا .. سافرنا إلى هناك .. واستأجرنا منزل من إحدى العائلات

    اقرأ الموضوع
  • أنت و حضارة النساء

    139 سيدتي ... لم أَكُن يوماً كثيرُ الثرثرة .. ولن أَكون يوماً عاشقاً نبيلاً .. فقد نشأتُ كالأعشابِ بين الحِجارة وقد وُلِدتُ شاعراً أُميّ.. وأَصبحتُ عاشقاً همجيّ.. ولن

    اقرأ الموضوع
  • اجمل كل النساء

    46 خلّي المزيون ناعماَ حســـــاس وحب الــــــــحبيب كلة حرارة يأجمــــــل كل النســـــا والنا س أحـــــب فكرة ويعجبني حوارة أحبـــــــــة واحطة على الرا

    اقرأ الموضوع
  • أمراة ليست ككل النساء

    180 أمراة ليست ككل النساء نعم هي امراة مختلفة أو لنقول ام مختلفة حباها الله بثلاثة اولاد و بنت وحيدة كانت كل حياتهااسمها نسرين كان عمرها تسع سنوات كانت كل حياتها كيف

    اقرأ الموضوع
  • انا كل النساء فمن تكون انت؟؟؟؟

    272 انا كل النساءإإإإإإ فمن تكون انت؟؟؟؟؟انا ..كُـــــل النساء !!!فمن انت ؟ انا تلك الثائرة على عرش المحبين انا القابعةُ في اعماقك المُسيطره على مشاعرُك انا..

    اقرأ الموضوع