{{ بــــــــلا أمـــــــــــل }}



أمل الأخت الكبرى غير الشقيقة لست بنات وخمسة ذكور اثنان من أخوانها موظفان واثنتان من أخواتها معلمتان .
تقوم أمل لوحدها بجميع أعباء المنزل ،هاهي فرغت للتو من ترتيب البيت ونظافته وهاهي الصرخات تتوالى عليها .......هيا يا أمل أغسلي ثيابي واكوي واحدا منها فأنا مستعجل وذاك يصرخ أمل عجلي بالطعام فأنا جائع وأخواتها البنات يطلبون إعداد الشاي وبعض المكسرات فلديهن صديقاتهن .
وكانت تحاول أن تلبي طلبات أخوتها وأخواتها بالإضافة إلى عنايتها الدائمة بأبيها المصاب بجلطة أقعدته كليا بسبب مرض السكر وزوجة أبيها (أم أخوتها )المصابة بمرض نفسي.
كانت منذ أن تقوم الخامسة فجرا لآداء الصلاة لاتنعم ولو لفترة قصيرة من الراحة إلا بعد منتصف الليل بعد أن تنتهي من العمل .
كانت تجعل البيت واحة من الحب والحنان تجهد نفسها من أجل إسعاد أفراد أسرتها تتفاني في خدمتهم بكل حنان وحب .
ذات ليلة سألت نفسها .... إلى متى ياأمل ستظلين على هذا العطاء دون أخذ؟
لكنها قاطعت أفكارها مسلية نفسها إنه واجبي فهم أخوتي .
يالهذه النفس الطيبة الحنونة الصابرة.... لم تعرف يوما أنّ أختاها قدمتا لها ولو هدية بسيطة يعبران بها عن تقديرهما لما تبذله من أجلهم وكذلك أخواها ولكنها كانت زاهدة في كل ذلك رغم حاجتها لكلمة شكر تنسيها جزءا من معاناتها .
ومضت السنين سراعا آخذةً برقاب بعضها وتزوجت الأختان والأخوان وبقيت الأخت الكبرى (( أمل )) في البيت كما كانت في عمل مستمر مع أخوتها الصغار.
وفي إحدى الليالي حضر بعض الرجال لخطبة (( أمل )) فتجدد الأمل الذي مات ببلوغها الثامنة والعشرين من عمرها ، وبدأت تداعبها الأحلام وترى بريقها بعينيها وانتظرت الخبر السعيد على أحر من الجمر .
يوم مضى دون حديث ....ويوم آخر ..... وأخيرا جاءها الخبر من ابنة عمها عندما قالت معاتبةً : لماذا ياأمل ترفضين سعد هل جننت؟ وأين ستجدين شخصا آخر مثله بطيبته وخلقه وكرمه و...... .؟
نزل عليها الخبر كالصاعقة وعادت فاقدةُ صوابها إلى المنزل وهناك وما إن لمحها أخوها الأكبر حتى ناداها بلهجةٍ آمرة : هيا اعملي لنا الشاي .
بكت كثيرا في غرفتها لكنها لم تقو على المواجهة وفي المساء حضرت احدى النساء الكبيرات في القرية وتحدثت إلى أمل التي أوضحت لها كل الأمور
خرجت المرأة للحديث مع الأخ الأكبر وعندما واجهته صاح غاضبا : وأمي وأبي وأخوتي الصغار من يهتم بهم ....؟ وصاحت الأختان المتزوجتان بغضب : ومن تريدين أن يقوم بالبيت؟ هي الوحيدة اللي يفهم أمي وأبي ويقدر يخدمهم .
عندها فقط اكتشفت أنّ كل مابذلته خلال السنين من تضحيات قد ضاع .
وقررت رغما عنها أن تكمل رحلتها الصعبة والمريرة ..................
.................................ولكن هذه المرّة بــــــــــلا أمــــــــــــــل .

============من الواقع==== بيبرس =================