هااذاا وحيدي


السلام عليكم اخواني


شخباركم


حبيت اقدم لكم اوول مشااركه لي بالمنتدى

اتمنى تعجبكم

(( هـــذا وحــيــدي ))
في أسعدِ اللحظاتِ ُتقتلُ فرحتي
و تموتُ أفراحي فصرتُ مُلعثما
قالوا ضناك اليومَ أصبح جثـةً
فخذِ العزاءَ هناكَ خـذهُ مُقدمـا
قد فـارقَ الدنيـا بثغـرٍ باسـمٍ
لم يُجدِ نفعاً أن يُـزادَ لـهُ دمـا
لكن عليكَ الصبرَ باللهِ واحتسِب
و تحلَ بالإيمانِ إن كنتَ مُسِلمـا
آمنتُ بالأقـدارِ فرِحـاً و باكيـاً
لكن لـي قلبـاً رقيقـاً مُحطمـا
هذا خيالُكَ يـا بُنَـيّ مُرافِقـي
ذكراكَ لم تُطـوَ ولـم تَتَهدمـا
لم أنسَ ثغرُكَ إذ تَبسمَ ضاحِكـاً
لم تَبـدُ منـهُ ثنيّـةً أو قاضِمـا
لم أنسَ أنَّكَ كُنتَ تصرَخُ يا أبي
لم أنسَ ِلعبُكَ فوقَ صدرِي جاثِما
لم أنسَ أنَّكَ كُنتَ تبكِـي كاذِبـاً
كي تَعتَلِي رأسِي لِتُرفَعَ في السما
لم أنسَ هذي يا بُنـيّ مُصِيبَتـي
لكِنَّهـا الأقـدارُ أمـراً مُحَتمـا
ما كانَ في الدُنيا سَعـادةُ والـدٍ
مِثلي بِحُبِ ضَناهُ دومـاً مُتيمـا
بالأمسِ كُنا بين ضِحكٍ و بسمةٍ
واليومَ صِرنا في بُكاءٍ و مَأَتمـا
ما حِيلتِي إلا الدُمـوعُ و كَبتُهـا
في داخلِي كالنـارِ أو كالعلقمـا
عيناي ابكي ما حييتِ فليس لـي
إلا بكائي ... وما بكائي مُحرما
بكيتُ من الأحزانِ دهراً كامـلاً
وجدتُ بُكائِي فيهِ أقسى وأعظما
لا تَعذِلوني إن صرخـتُ بِلُجَـةٍ
هذا وحيـدي بالتُـرابِ مُهندمـا
لم أفقدِ الشيءَ القليلَ بلِ الضنى
رُوحِي و أملِي اليومَ ها قد تَهدما
في غفلةٍ منِي تَـذوبُ سعادتـي
و يَحولُ دوني الحُزنُ أن أتبسما
ولدي رجَوتُ اللهَ تخفِيفَ كُربَتِي
فبَعدُكَ بالأحزَانِ أصبَحتُ مُرغَما
يا ربِ إني بيـنَ هـمٍّ و كُربـةٍ
فلُطفُكَ يـا ربِ بقلـب مُحطَمـا


منقوووووووووووووووووووول


اخوكم

فاقد حبيب